الرئيسية / الأولى / عندما يتكلم السفهاء….

عندما يتكلم السفهاء….

على عكس معظم نشطاء الفيسبوك، نشر صاحب مطعم معروف بمدينة مكناس فيديو يعارض فيه مقاطعين بعض الشركات المغربية بسبب ارتفاع أسعار منتوجاتها.

فإذا سألنا أنفسنا “هل السفيه يتكلم في أمر العامة”؟

سنقول قولا واحدا “نعم «فإذا طُرحت قضية سياسية حساسة لعلع فيها، وإذا طرحت قضية اجتماعية ضرب فيها بسهم، وإذا نوقشت قضية شرعية وضع قدمه فيها وقال “دعك من أقوال فلان وفلان” وضرب أقوال أهل العلم بالحائط،

هو السياسي المحنك الدي يبيح لنفسه ممارسة الزيادة في أسعار المأكولات  كما يحلو له تحت ذريعة حرية الأسعار وكذلك يحلل ويحرم من يدخل المطعم ويفرض على زبنائه أن يرتدوا لباسا محتشم ويستروا عوراتهم، وأن يختاروا مكانا مخصصا لهم بعيدا عن النساء، وغيرها من الشروط التي وضعها المطعم كبنود لقانونه الداخلي هو ضد المقاطعة أي نعم وهده مسالة شخصية ولكن لماذا التكلم بلسان الشعب من انت حتى تمنح نفسك هاته المكانة  لا نعلم حقا ان كان الامر عن طيب خاطر ام بدوافع أخرى ( والفاهم يفهم)  وبما أن كل إناء بما فيه ينضح، فإن هذه المقاطعة قد أبانت عن طينة مثل هؤلاء تتكلم عن الفتنة ومثلك من يصنع ويدعم رموز الفتنة اردت الشهرة بالركوب على موجة المقاطعة وانضممت الى طابور من نعتوا الشعب يالمداويخ والقطيع والمجهولين فهنيئا لك   .

عن الرسول تكلمت  وعن الاقتداء به  اوصيت لماذا لم تقتدي به انت وتناسيت قول الرسول  صلى الله عليه وسلم

” مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا ”

اخبركم ان هذا المطعم يقفل ابوابه في رمضان بدلا عن ان يقيم الإفطار مجانا ويتذرع دائما بصعوبة التنظيم فالحمد لله الذي جعل في الأمة سفهاء يرفعون عنها الحرج.

بقلم د.ن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*