الرئيسيةاقتصادكيف يؤثر رمضان على ميزانية الأسر؟ رؤى من التقرير الأخير للمندوبية السامية...

كيف يؤثر رمضان على ميزانية الأسر؟ رؤى من التقرير الأخير للمندوبية السامية للتخطيط

مع حلول شهر رمضان، يطرأ تغيير ملحوظ على نمط حياة الأسر وأنماط استهلاكها، لاسيما فيما يتعلق بالميزانية المخصصة للطعام والنفقات الأخرى. في هذا المقال، نستعرض النقاط الرئيسية من العدد الـ27 لـ”مختصرات المندوبية السامية للتخطيط” التي تسلط الضوء على التأثير الاقتصادي لرمضان على الأسر المغربية.

تزايد النفقات الأسرية في رمضان

يشهد شهر رمضان زيادة متوسطة في نفقات الأسر بنسبة 18,2% مقارنة بالأشهر الأخرى من السنة. وتظهر الدراسة أن هذا الارتفاع لا يقتصر على المجتمع الحضري وحده، الذي يسجل زيادة بنسبة 15,4%، بل يمتد كذلك إلى المناطق القروية بزيادة قدرها 4,8%.

التغيرات في نفقات الفئات الاجتماعية

التقرير يبين أن جميع الفئات الاجتماعية تشهد تحسنًا في النفقات خلال رمضان، حيث تزداد نفقات الـ20% من الأسر الأقل يسرا بنسبة 8,4%، والفئة الاجتماعية الوسطى بنسبة 9,7%، بينما ترتفع النفقات لدى الـ20% من الأسر الأكثر يسرا بنسبة 8,9%.

ارتفاع الميزانية المخصصة للتغذية

يلاحظ أن الميزانية المخصصة للتغذية ترتفع بنسبة 17,8% خلال شهر رمضان، مع زيادات ملحوظة في استهلاك الحليب والمنتجات الحليبية، البيض، اللحوم، الأسماك، الفواكه، والخضروات. هذه الزيادة تشير إلى تغير في أولويات الإنفاق الأسري خلال الشهر الكريم.

التأثير على استهلاك المنتجات الغذائية

من المثير للاهتمام أن بعض المنتجات تسجل زيادة طفيفة فقط في استهلاكها خلال رمضان مثل الحبوب، السكر والمنتجات السكرية، الزبدة والدهون، بالإضافة إلى القهوة والشاي والأعشاب العطرية. هذا يعكس كيف أن التقاليد والعادات الرمضانية تؤثر على نمط الاستهلاك.

من الواضح أن شهر رمضان يحمل تأثيراً كبيراً على النمط الاقتصادي للأسر. الزيادة في النفقات الغذائية والغير غذائية تشير إلى تغييرات في أنماط الاستهلاك قد تستوجب التخطيط والتحضير الجيد من قبل الأسر لاستقبال هذا الشهر.

يظهر هذا التحليل أهمية الوعي بالتغيرات الاقتصادية التي يمكن أن تطرأ خلال شهر رمضان ويؤكد على ضرورة التخطيط المالي السليم لضمان توازن الأسرة المالي.

الجامعي الياقوت
الجامعي الياقوت
أستكشف عوالم المعرفة وأجمع الأفكار، مهتمة بكل ما هو جديد ومثير في مختلف المجالات من تكنولوجيا، فن، أدب وعلوم. كل يوم هو رحلة جديدة نحو الإلهام، حيث أشارك مع قرائي تجاربي واكتشافاتي من خلال كتاباتي التي تلامس قلوبهم وعقولهم.
مقالات ذات صلة

مرحبًا بكم في منطقة التعليقات!

نحن نقدر مشاركتكم ونرحب بأفكاركم ومناقشاتكم التي تثري محتوانا. لضمان تجربة تفاعلية غنية وبناءة للجميع، ندعوكم لالتزام بقواعد التعليقات الخاصة بنا. هذه القواعد مصممة لتعزيز النقاش المحترم والبناء ولحماية جميع المشاركين من أي تعليقات مسيئة أو غير لائقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة