الرئيسيةمشاهيررانيا آيت شجيع... دروب الصعاب نحو عرش جمال المغرب

رانيا آيت شجيع… دروب الصعاب نحو عرش جمال المغرب

الاسم: رانيا آيت شجيع
اللقب: سفيرة الجمال في مراكش، سيدة المغرب 2018
من: مراكش، المغرب
العمر: في العشرينات من عمرها (بناءً على تاريخ التتويج)
المهنة: طالبة حقوق شعبة الفرنسية، جامعة القاضي عياض

الإنجازات

  • توجت بلقب سيدة المغرب في 2018.
  • حصلت على لقب ملكة جمال مراكش في 2016.
  • فازت بلقب ملكة جمال حب الملوك في صفرو.

التطلعات والأهداف

رانيا آيت شجيع لا ترغب فقط في أن تكون سفيرة للجمال في بلدها، بل تطمح أيضًا إلى أن تكون سفيرة للخير والعمل الاجتماعي على المستوى العالمي. تمتلك ثقة عالية بنفسها وتحمل قيم تربية نبيلة وشخصية قوية، وهي مصممة على تحقيق أحلامها والوصول إلى آفاق عالمية في مجالات متعددة.

النشاط الجمعوي والاجتماعي

تنشط رانيا في مجال العمل الجمعوي، حيث شاركت في العديد من الأنشطة الخيرية والحملات الاجتماعية في مدينة مراكش. تُظهر التزامًا قويًا بالمسؤولية المجتمعية، وتعمل على تعزيز الوعي والدعم في مجتمعها.

التعليم والتطوير الشخصي

في مجال الحقوق، تظهر رانيا التزامًا قويًا بالتعليم والتطوير الشخصي. تسعى إلى استخدام معرفتها ومهاراتها في مجال القانون للمساهمة في المجتمع والدفاع عن القضايا العادلة.

المساهمة في الثقافة والفن

كسفيرة للجمال، تعمل رانيا على تعزيز الثقافة المغربية والإسهام في الحوار الثقافي والفني. تسعى لاستخدام منصتها للتوعية بأهمية الفن والثقافة في تشكيل الهوية الوطنية وتعزيز التنوع.

الدور المستقبلي والطموحات

تأمل رانيا في استخدام تجربتها كسفيرة للجمال ومشاركتها في الأعمال الاجتماعية والثقافية لتحقيق تأثير إيجابي أكبر في المجتمع. تطمح لترك بصمة دائمة تتجاوز الجمال الخارجي، مؤكدة على أهمية الجمال الداخلي، النبل، والعطاء.

أخيرًا بتتويجها كسيدة المغرب، تلقت رانيا تكريمًا يعكس تقديرًا واسعًا لمواهبها وجهودها. تعتبر هذه الإنجازات مجرد بداية في مسيرتها المهنية والاجتماعية، حيث تستمر في سعيها لتحقيق التميز والإسهام في العمل الإنساني والاجتماعي.

إيناس الشرادي
إيناس الشرادي
مدونة متحمسة ومحللة لا تكل للتكنولوجيا والفنون، متخصصة في استكشاف الاتجاهات الجديدة وتحليل الأعمال الأدبية. أعشق الغوص في تفاصيل العلوم والابتكارات التكنولوجية، وأسعى دائمًا لتقديم محتوى ثري ومعلومات قيمة تساعد قرائي على مواكبة كل ما هو جديد ومفيد. كل يوم بالنسبة لي هو رحلة جديدة نحو التعلم والإلهام.
مقالات ذات صلة

مرحبًا بكم في منطقة التعليقات!

نحن نقدر مشاركتكم ونرحب بأفكاركم ومناقشاتكم التي تثري محتوانا. لضمان تجربة تفاعلية غنية وبناءة للجميع، ندعوكم لالتزام بقواعد التعليقات الخاصة بنا. هذه القواعد مصممة لتعزيز النقاش المحترم والبناء ولحماية جميع المشاركين من أي تعليقات مسيئة أو غير لائقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة