الرئيسيةمجتمعترميم الأسوار التاريخية بمكناس: برنامج شامل للحفاظ على التراث

ترميم الأسوار التاريخية بمكناس: برنامج شامل للحفاظ على التراث

أعلنت مدينة مكناس في الأول من أبريل 2024 عن برنامج شامل لإعادة ترميم وتأهيل الأسوار التاريخية المحيطة بالمدينة القديمة.

تهدف هذه المبادرات، التي تديرها وكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس، إلى الحفاظ على التراث التاريخي والثقافي الغني، وتعزيز السياحة في هذه المنطقة التاريخية.

وفقًا لشروط طلبات العروض التي أطلقتها وكالة التنمية، يغطي المشروع الأول الشطر الثاني من الأعمال في باب القصدير – باب كبيش، بتكلفة تتراوح بين 4,5 ملايين درهم و9 ملايين درهم.

أما المشروع الثاني، فيتعلق بإعادة تهيئة مقطع باب بردعين – باب تيزيمي الصغيرة، بتكلفة تتراوح بين 4 و8 ملايين درهم.

أما المشروع الثالث، فهو يستهدف ترميم الجدران التاريخية لساحة المشور، بتكلفة تقدر بين 1,5 و3,1 مليون درهم.

تشمل الأعمال المخططة إنشاء مواقع بناء، والهدم والتعرية الضروريين، والحفريات الأثرية، وإصلاح المواقع، واعتماد البناء التقليدي، بالإضافة إلى استخدام طلاءات مقاومة للماء وفقًا للتقنيات التقليدية.

بالإضافة إلى ترميم الأسوار التاريخية، تشهد العاصمة الإسماعيلية أيضًا تنفيذ مشروع واسع لتعزيز المدارات السياحية في الأحياء التاريخية، مثل السكاكين، والملاح، والشيخ الكامل في قلب المدينة القديمة، بغلاف مالي بقيمة 17,3 مليون درهم.

تهدف هذه الجهود الشاملة إلى تثمين الكنوز المعمارية والروح الفريدة لهذه المدينة التاريخية، لتوفير تجربة فريدة للزوار في الأصالة المكناسية.

تندرج أعمال إعادة تأهيل وترميم المواقع التاريخية في إطار اتفاقية الشراكة والتمويل المرتبطة ببرنامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة القديمة لمكناس (2019-2023)، الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 800 مليون درهم.

تشمل هذه الجهود الشاملة، التي تعتبر نتيجة لشراكة بين وزارات الداخلية والإسكان والثقافة، وجهة فاس- مكناس، وجماعة مكناس، ثلاثة محاور استراتيجية. يكون المحور الأول ترميم وإعادة تأهيل التراث التاريخي، بتخصيص غلاف مالي بقيمة 594 مليون درهم. كما سيتم توفير 40 مليون درهم لتحسين الولوج، بما في ذلك إحداث ثلاثة مواقف للسيارات لتسهيل حركة السير في هذه الحاضرة العريقة. وسيتم أيضًا تخصيص مبلغ 166 مليون درهم لتحسين الجاذبية السياحية والاقتصادية، كونها محركًا رئيسيًا لإشعاع العاصمة الإسماعيلية.

تحيط مدينة مكناس بتراث معماري غني يُظهره أسوارها العالية التي يعود تاريخ بنائها إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر. تعتبر هذه الأسوار المبنية في عهد السلطان مولاي إسماعيل، الحصن العسكري للمدينة الإسماعيلية، حيث يتراوح ارتفاع جدرانها ما بين 7 و15 مترًا، وسمكها ما بين 1,50 و3 أمتار، مما يعكس معمارها الدفاعي القوي وأهمية الحاضرة الإسماعيلية في ذلك الوقت.

مقالات ذات صلة

مرحبًا بكم في منطقة التعليقات!

نحن نقدر مشاركتكم ونرحب بأفكاركم ومناقشاتكم التي تثري محتوانا. لضمان تجربة تفاعلية غنية وبناءة للجميع، ندعوكم لالتزام بقواعد التعليقات الخاصة بنا. هذه القواعد مصممة لتعزيز النقاش المحترم والبناء ولحماية جميع المشاركين من أي تعليقات مسيئة أو غير لائقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة