الرئيسيةثقافة"تحديات الصحافة العربية في عصر الذكاء الاصطناعي".. إصدار جديد للكاتب عبده حقي

“تحديات الصحافة العربية في عصر الذكاء الاصطناعي”.. إصدار جديد للكاتب عبده حقي

أطلق الإعلامي والأديب المغربي، عبده حقي، مؤخرًا عملاً أدبيًا جديدًا يحمل عنوان “تحديات الصحافة العربية في عصر الذكاء الاصطناعي”. في هذا الإصدار الذي يمتد عبر 276 صفحة بحجم متوسط، يغوص حقي في استكشاف النقاط التي تلتقي عندها الصحافة العربية مع الذكاء الاصطناعي، مؤكدًا على دور هذه التكنولوجيا في رسم معالم مستقبل الإعلام في المنطقة.

في مقدمة الكتاب، يلقي حقي الضوء على كيف أحدثت التكنولوجيا تحولات جوهرية في بنية الإعلام العالمي، لاسيما في البيئة الإعلامية العربية. يشير إلى أن الجمع بين التقنيات الحديثة وأسس الإعلام في الحقبة الرقمية قد أسهم في تحول الصحافة التقليدية إلى ممارسات تدمج بين الأصالة والحداثة من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي.

ينقسم الكتاب إلى 12 فصلاً تتنوع موضوعاتها ما بين رحلة تطور الإعلام العربي من الصحافة المطبوعة إلى الرقمية، وتعريف الذكاء الاصطناعي بتطبيقاته المتعددة وتأثيره على مهنة الصحافة، بالإضافة إلى تحليل تطور الصحافة العربية من وسائل الإعلام التقليدية إلى الرقمية وتقديم نظرة شاملة عن حالة الصحافة العربية الراهنة.

يتناول أيضًا دمج التقنيات الرقمية الحديثة في الصحافة العربية، وكيفية تطور المؤسسات الإعلامية في العالم العربي والغربي باستخدام الذكاء الاصطناعي، ويستعرض تأثيرات هذه التقنية على مستقبل الصحافة العربية، مؤكدًا على أهمية التنقل الآمن عبر التقاطع بين الصحافة والذكاء الاصطناعي.

عبده حقي، الذي يحظى بمكانة مرموقة في مجال الأدب الرقمي، قدم سابقًا أعمالًا مثل “عام كورونا” والمجموعة القصصية الرقمية “متى يأتي الربيع؟”، بالإضافة إلى روايتي “أساطير الحالمين” و”مايا”، ما يعكس تنوع مساهماته الأدبية.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة