الرئيسيةمهرجاناتالمغرب يستضيف نجوم السينما البحر الأبيض المتوسط في مهرجان تطوان

المغرب يستضيف نجوم السينما البحر الأبيض المتوسط في مهرجان تطوان

تستعد الدورة التاسعة والعشرين من مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط، المقرر إقامتها من 27 أبريل إلى 4 مايو، لعرض مجموعة متنوعة وغنية من المواهب السينمائية في منطقة البحر الأبيض المتوسط. يركز المهرجان هذا العام على دعم وتطوير قدرات صانعي الأفلام الشباب من دول حوض البحر الأبيض المتوسط.

مركز للتميز السينمائي

تنظم الدورة هذا العام تحت شعار تطوير السينما الإبداعية، وتشمل النسخة الثانية من ورش عمل تطوان، التي تهدف إلى دعم الأفلام الوثائقية والروائية قيد التطوير. من بين أكثر من 150 مشروعًا تم تقديمه، تم اختيار 12 مشروعًا واعدًا من قبل لجنة من خبراء السينما لإمكاناتهم في إثراء المشهد السينمائي.

استكشاف ثقافي وفني

لا يسلط المهرجان الضوء فقط على التراث السينمائي الغني للبحر الأبيض المتوسط ولكنه يعزز أيضًا التبادل الثقافي والتعاون الفني. تضم قائمة هذا العام مشاركات لمخرجين مغاربة بارزين وتقدم فرصة للمخرجين الشباب لعرض أعمالهم وتبادل الخبرات.

جلسات تحكيمية مع خبراء دوليين

في هذه الدورة، يضمن الحضور القوي للجنة التحكيم، التي تتكون من شخصيات سينمائية معروفة عالميًا، أن المشاريع المعروضة ستحظى بتقييم مهني ودقيق. تشمل اللجنة المغربية بهاء الطرابلسي، الألماني كريستوف ثوكي، المصرية كاملة أبو ذكرى، والإيطالي أنطونيو بوزيطو، مما يعكس الطابع الدولي للمهرجان.

تعزيز التفاعل الثقافي والفني

تم تصميم البرنامج ليشمل ليس فقط عروض الأفلام ولكن أيضاً ورش عمل وندوات تهدف إلى تعزيز التفاهم والتبادل الثقافي بين الفنانين من مختلف أنحاء البحر الأبيض المتوسط. يُتوقع أن يجذب المهرجان مشاهدين ومحترفين من مختلف البلدان، مما يعزز مكانته كمنصة للحوار الثقافي والتفاعل الإبداعي.

مواهب مغربية تلتقي العالم

من خلال مشاركة فنانين مغاربة مع مواهب دولية، يُظهر مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط التزامه بدعم الفنانين المحليين وتقديمهم إلى جمهور عالمي. هذا التفاعل يعزز من فرص الفنانين المغاربة لتطوير مسيرتهم الفنية وتوسيع شبكتهم المهنية.

خاتمة الفعاليات والتأثير المستمر

باختتام فعالياته، يترك مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط أثرًا دائمًا في قلوب المشاركين والجمهور. يستمر تأثيره عبر مساهمته في رفع مستوى الوعي والتقدير للسينما المتوسطية، كما يعزز من مكانة تطوان كمدينة فنية ثقافية تجمع بين التقاليد والحداثة.

الجامعي الياقوت
الجامعي الياقوت
أستكشف عوالم المعرفة وأجمع الأفكار، مهتمة بكل ما هو جديد ومثير في مختلف المجالات من تكنولوجيا، فن، أدب وعلوم. كل يوم هو رحلة جديدة نحو الإلهام، حيث أشارك مع قرائي تجاربي واكتشافاتي من خلال كتاباتي التي تلامس قلوبهم وعقولهم.
مقالات ذات صلة

مرحبًا بكم في منطقة التعليقات!

نحن نقدر مشاركتكم ونرحب بأفكاركم ومناقشاتكم التي تثري محتوانا. لضمان تجربة تفاعلية غنية وبناءة للجميع، ندعوكم لالتزام بقواعد التعليقات الخاصة بنا. هذه القواعد مصممة لتعزيز النقاش المحترم والبناء ولحماية جميع المشاركين من أي تعليقات مسيئة أو غير لائقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة