الرئيسيةاقتصادالتساقطات المطرية الأخيرة تعزز آمال الفلاحين في إقليم الجديدة وعبر المملكة

التساقطات المطرية الأخيرة تعزز آمال الفلاحين في إقليم الجديدة وعبر المملكة

شهدت التساقطات المطرية الأخيرة تأثيرًا إيجابيًا على الزراعات الربيعية والمراعي في إقليم الجديدة. هذه التساقطات الهامة أدت إلى روح معنوية مرتفعة بين الفلاحين ومربي الماشية في الإقليم، حيث أعربوا عن ارتياحهم للتأثير الإيجابي للأمطار على الزراعات الربيعية مثل القطاني والشمندر السكري والخضروات والأشجار المثمرة، بالإضافة إلى الزراعات الكلئية التي ستساهم في تخفيف ارتفاع أسعار الأعلاف.

وفي هذا السياق، أكد فتح الله فنيش، رئيس مقاطعة التنمية الفلاحية بأولاد افرج، أن التساقطات المطرية الأخيرة التي شهدتها جماعة الشعيبات في المقاطعة، كان لها تأثير إيجابي على الزراعات الربيعية والأشجار المثمرة مثل التين والزيتون والعنب الدكالي، بالإضافة إلى الخضروات مثل البروكولي والبطاطس والمراعي والإنتاج الحيواني.

وأضاف فنيش أن هذه التساقطات ستكون لها تأثير إيجابي على الفرشة المائية، وستساهم في تخفيف العبء على الفلاحين وتقليل عدد ساعات السقي، خاصة للمحاصيل مثل الشمندر السكري والذرة الكلئية والخضروات، مما يؤدي إلى توفير تكلفة الأعلاف بفضل استعادة الغطاء النباتي وتوفير الكلأ للماشية.

وفي سياق متصل، أكد محفوظ حبيبي، تقني مكلف بتتبع ضيعة فلاحية في الشعيبات، أن الأمطار التي هطلت خلال الأيام الماضية كانت مهمة للغاية وساهمت في تخفيف العبء على الفلاحين من خلال إعفائهم من سقي المحاصيل لمدة أسبوع على الأقل.

وختمت الإحصائيات الصادرة عن المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بدكالة أن حجم التساقطات المطرية في الجهة بلغ إلى غاية 14 مارس الجاري 134 ملم، وهو ما يمثل انخفاضًا نسبته 35 في المائة مقارنة بالموسم الماضي، مع التباين في النسب من منطقة إلى أخرى داخل جهة الدار البيضاء- سطات.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة