الرئيسيةثقافةالإقبال الجماهيري الكبير يميز الدورة الرابعة للمعرض المغاربي للكتاب في وجدة

الإقبال الجماهيري الكبير يميز الدورة الرابعة للمعرض المغاربي للكتاب في وجدة

أعلن الكبير حنو، مدير قطب التنمية بوكالة تنمية جهة الشرق، أن الدورة الرابعة للمعرض المغاربي للكتاب “آداب مغاربية” في وجدة استقطبت أزيد من 50 ألف زائر، من بينهم 6 آلاف طفل. الحدث الذي أقيم من 17 إلى 21 أبريل، شهد عددا قياسيا من الزوار مقارنة بالدورة السابقة في سنة 2019 والتي كانت قد جذبت حوالي 40 ألف زائر.

أوضح حنو أن أكثر من 71 شخصية ثقافية مغربية ودولية شاركت في 19 مائدة مستديرة، بالإضافة إلى 51 عارضًا بينهم 31 ناشرًا رسميًا من مدن كالدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس وطنجة، و20 مؤسسة عمومية تصدر مؤلفات وتقارير رسمية.

كما تم تنظيم أنشطة خارج مكان المعرض تضمنت ثلاث ورش عمل بجامعة محمد الأول، وثلاث جلسات في ثانوية عمر بن عبد العزيز، وثلاث محاضرات في السجن المحلي بوجدة لفائدة النزلاء. الحدث الثقافي، الذي نُظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، شمل 10 ورش عمل للشباب وثلاث ورش للأطفال في مجالات التصوير الفوتوغرافي والقصص المصورة والفنون التشكيلية، بالإضافة إلى أمسيتين شعريتين ومعرض للفن التشكيلي.

تم إجراء أكثر من 20 توقيعًا في فضاء المقهى الأدبي بمشاركة كتاب وشعراء من مدن وجدة والناظور وفاس والدار البيضاء، وكذلك تم تكريم ثلاث شخصيات بارزة في المجال الثقافي.

تحدث متدخلون آخرون خلال الندوة الصحفية التي شهدت مشاركة رئيس المعرض المغاربي للكتاب، محمد امباركي، ورئيس جامعة محمد الأول، ياسين زغلول، ومديري المعرض، جلال الحكماوي وجليل بناني، مشيرين إلى أن الحدث الثقافي في نسخته الرابعة، حقق أهدافه العلمية والجماهيرية بفضل برمجته العامة التي اعتمدت المعايير الدولية، وذلك يتجلى من خلال الإقبال الجماهيري الكبير على المعرض، وطبيعة النقاش والمشاركة القوية في لقاءاته وموائده المستديرة.

تم تنظيم هذه التظاهرة الثقافية، التي أقيمت تحت شعار “الكتابة والزمن”، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل – قطاع الثقافة، وولاية جهة الشرق، ومجلس الجهة، وجماعة وجدة، وجامعة محمد الأول، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، بهدف المساهمة في الإشعاع الثقافي لمدينة وجدة وتعزيز حوار الثقافات والحضارات.

إيناس الشرادي
إيناس الشرادي
مدونة متحمسة ومحللة لا تكل للتكنولوجيا والفنون، متخصصة في استكشاف الاتجاهات الجديدة وتحليل الأعمال الأدبية. أعشق الغوص في تفاصيل العلوم والابتكارات التكنولوجية، وأسعى دائمًا لتقديم محتوى ثري ومعلومات قيمة تساعد قرائي على مواكبة كل ما هو جديد ومفيد. كل يوم بالنسبة لي هو رحلة جديدة نحو التعلم والإلهام.
مقالات ذات صلة

مرحبًا بكم في منطقة التعليقات!

نحن نقدر مشاركتكم ونرحب بأفكاركم ومناقشاتكم التي تثري محتوانا. لضمان تجربة تفاعلية غنية وبناءة للجميع، ندعوكم لالتزام بقواعد التعليقات الخاصة بنا. هذه القواعد مصممة لتعزيز النقاش المحترم والبناء ولحماية جميع المشاركين من أي تعليقات مسيئة أو غير لائقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

spot_img

سؤال اليوم

الأكثر شهرة