الرئيسية / الأولى / المراوني يقود الدراجة المغربية للتربع على عرش افر يقيا والجزائر مهددة بفقدان الصدارة

المراوني يقود الدراجة المغربية للتربع على عرش افر يقيا والجزائر مهددة بفقدان الصدارة

cyclisme-maroc-afrique

واصل الدراج المغربي صلاح الدين لمراوني أحد عناصر المنتخب الوطني للدراجات تزعمة لصدارة الترتيب الافريقي  حسب التصنيف الأخير للاتحاد الدولي للدراجات الصادر يوم الجمعة 26 يونيو 2015.

وتصدر المراوني صلاح الدين  البالغ من العمر 23 سنة والمنتمي لنادي الجمعية البيضاوية للدراجات التصنيف الفردي برصيد 241 نقطة حققها بفضل تفوقه في العديد من الطوافات الافريقية بكل من الغابون، الجزائر، رواندا، جنوب افريقيا ومصر.

وجاء في المرتبة الثانية المحترف التونسي رفاع الشتيوي برصيد 221،  واحتل دراج الفتح الرباطي السعيد أبلواش المركز الثالث برصيد 210، فيما احتل الجزائري هشام شعبان المركز الرابع برصيد 174 نقطة ويبقى مهددا بخصم نقاطه بعدنا تبث تناوله للمنشطات خلال طواف الجزائر شهر مارس الماضي.  أما أنس أيت العبدية (22 سنة) فقد حل في المركز الخامس برصيد 147 نقطة.

تجدر الاشارة إلى أن هؤلاء الدراجين المغاربة المصنفين ضمن العشرة الاوائل (الطوب تين) بافريقيا، انسحبوا في وقت سابق من طواف الجزائر الدولي بعدما تم اقحام مشاركين يمثلون ما يعرف بالجمهورية الصحراوية. وهذا  الأمر أثر كذلك على تصنيف المغرب الخاص بالمنتخبات على المستوى الافريقي، بحيث حسب التصنيف الأخير الذي يبقة مؤقتا في انتظار سحب نقاط المنتخب الجزائري بعد تبوث تناول دراجه هشام شعبان للمنشطات خلال مشاركته بطواف الجزائر.

ويحتل المنتخب المغربي الصف الثاني في الترتيب الافريقي برصيد 1002 نقطة وراء المنتخب الجزائري الأول برصيد 1136 نقطة فيما احتل منتخب جنوب افريقيا المركز الثالث برصيد 822.48 نقطة.

بعد هذا التصنيف الذي احتله المنتخب المغربي على المستوى الفردي والفرق والذي يخول له المشاركة في بطولة العالم شهر  شتنبر المقبل بالولايات المتحدة الأمريكية ، يبقى هذا أحسن انجاز حققته الدراجة المغربية منذ سنة 2010، لا سيما أن انجازات الدراجين المغاربة في السنوات الأخيرة هي مخاض عسير لسلسلة من التغييرات  التي أحدثتها الجامعة الملكية المغربية للدراجات منذ قدوم الأستاذ محمد بلماحي لرئاستها، وانشغاله رفقة فريق عمله والادارة التقنية والأندية وكافة العصب بأعادة الدراجة المغربية الى بريقها السابق  بالاهتمام بالتكوين والبنيات التحتية و إشراك  المساندين والمدعمين لرياضة الدراجات في سيرورة  هذا التغيير الذي تشهده الدراجة المغربية  ليجعل من سباق الدراجات رياضة حقيقية بالمغرب لها شعبيتها وجنهورها شأنها شأن كرة القدم وبافي الرياضات الشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*