الرئيسية / الأولى / أوزين .. إرحل !

أوزين .. إرحل !

khalid-achibane  تشوهنا بزاف .. ومن تسبَب لنا في هذه “الشوهة” يتقاضى أجره من ضرائب المغاربة، والمشكل أنَه “كيخرج عينيه” في المغاربة ويتَهمهم بالخيانة والإنتماء إلى طابور خامس إذا ما كشفوا فضائحه.

 السيد وزير الشباب والرياضة وطاقمه مرَغوا صورة المغرب في الوحل، وأعطوا فرصة لكل خصوم هذا الوطن أن يشمتوا فيه.

 فضيحة ملعب الأمير مولاي عبد الله نقلتها مباشرة على الهواء 60 قناة عالمية، وتناقلتها بعد ذلك جميع وسائل الإعلام العالمية وبكل لغات العالم.

 لا  أجد تعليقاً مناسباً لما حدث، ولا أفهم عناد الوزير الذي خرج بكل “تسنطيح” يقارن أرضية الملعب الكارثية بأرضية ملعب ريال مدريد بإسبانيا. كما لا أفهم كيف لا يزال السيد أوزين وزيراً إلى حدود الساعة، فهل ما حدث من ضرر لصورة المغرب عالمياً غير كافي لتتم إقالة الوزير ؟

 أما أن يقدم هو استقالته فهذا ضرب من الخيال !

 يجب أن يفهم السيد الوزير بأنه مسَ كرامة المغاربة عندما صدَر صورة كارثية للمغرب كنَا في غنى عنها في هذا الوقت، ويجب أن يفهم السيد رئيس الحكومة بأنه المسؤول الأول عن الكوارث التي يرتكبها وزراؤه في كل القطاعات. ولا أفهم الصمت الذي تعامل به السيد رئيس الحكومة مع هذه الفضيحة العالمية ومع الضرر الإقتصادي والمعنوي الذي لحق بالكثير من الفاعلين الإقتصاديين من جراء نقل مباراة نصف النهائي من الرباط نحو مراكش.

 فمن سيعوض فنادق الرباط عن كل الحجوزات التي تم إلغاؤها ؟ ومن سيعوض المواطنين المغاربة والأجانب الذين اقتنوا تذاكر المباراة بأموال طائلة ؟ ومن سيعوض مشجعي ريال مدريد الإسبان الذين حجزوا الفنادق والطائرات ؟ ومن سيعوض معنوياً آباء أطفال الرباط الذين انتظروا بشوق كبير ستة أشهر لمشاهدة الريال بملعب مولاي عبد الله ؟ والأهم من ذلك، من سيعوض المغاربة عن 23 مليار سنتيم التي تم صرفها لإصلاح الملعب ؟

 إذا لم تكن هذه الكوارث بأكملها كافية لإقالة وزير أثبت يوماً بعد يوم محدودية كفاءته فاقرأوا على هذا البلد السلام ! وإذا كان السيد رئيس الحكومة يقبل أن يتم احتقار المغاربة ومصالحهم بهذا الشكل فاقرأوا على هذا الوطن السلام !

 شخصياً أحسست بالإهانة وأنا أسمع معلق المباراة على قناة ” eurosport ” يستهزئ بالمغرب وبالطريقة التي حاول بها عمَال الملعب تدارك الموقف، وأحسست بالمرارة وأنا أسمع صحفيي العالم يسخرون من بلدي ويشمتون فيه. وأحس بغصَة أكبر وأنا أرى الحادث يمر اليوم مرور الكرام دون حساب أو عقاب، فهل هكذا تطبقون مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة ؟

 واليوم ومن خلال هذا المقال، أطالب بصفتي مواطناً مغربيا مساهماً في أداء أجور هذه الحكومة من ضرائبي بفتح تحقيق في الحادث وفي ملف إصلاح الملعب من طرف المجلس الأعلى للحسابات، وأطالب المعارضة بخلق لجنة برلمانية لتقصي الحقائق في الموضوع، وأن تتم إقالة الوزير من منصبه لأنني لا يشرفني كشاب مغربي أن يمثلني هذا الشخص ومن يقف وراءه.

 وللسيد بنكيران أقول : الفرصة أمامك لتثبت للمغاربة حسن نيَتك، فإذا خيَبت ظنَهم في تحسين معيشتهم فالفرصة أمامك اليوم لتربط المسؤولية بالمحاسبة ولتجعل من كل من سوَلت له نفسه المَسَ بصورة الوطن عبرةً لمن يعتبر.

 وللسيد الوزير أقول : “كون سبع وكولني”، فمن يتقن عمله لا يخشى الإنتقاد و “لي ما فكرشوش لعجينة” لا يخاف من الحساب بل هو من يطالب بذلك، ومن يملك ذرة من الوطنية يستقيل من منصبه عندما يتسبب في الضرر للبلد ومواطني البلد.

 ملاحظة : سيقول الوزير بأني أستهدفه وبأن لي معه مشكل شخصي، وهذا كذب وبهتان. ولو كنت طامعا في منصب في وزارتك لبقيت فيها يوم طلب مني الكاتب العام للوزارة ذلك، ولا أظن انني كنت رحيماً يوما في مقالاتي بأحد زملائك الوزراء الذين تم كشف فضائحهم مع اختلاف انتماءاتهم.

 والله يعطينا وجهك …

 خالد أشيبان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*