الرئيسية / الأولى / برلماني من البام يحرف القرآن ووزراء المصباح يتجاوزون الأمر للرد السياسي

برلماني من البام يحرف القرآن ووزراء المصباح يتجاوزون الأمر للرد السياسي

BOULIFNHIMERكثيرا ما يعمي الصراع السياسي من أجل اثبات المواقف ولو كانت جوفاء، عن الفائدة والغاية الكبرى من أي تواجد سياسي حقيقي، وهذا ما لا يختلف فيه اثنان.

هذا ما حدث بالضبط لذا مثول الوزير  محمد نجيب بوليف الوزير المنتدب المكلف بالتجهيز والنقل، أول أمس الجمعة في مجلس المستشارين للجواب على أسئلة المستشارين المتدخلين هناك، عندما تدخل وبكل قوة برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة ليدافع عن حزبه وعن قول بنكيران السابق بضرورة حل حزبهم البام، ويسير قدحا في الحزب الخصم العدالة والتنمية، وهو القدح الذي سيتوجه بكسر كبير في ثابت آيات القرآن الكريم التي امتهنها بشكل كبير من عدة أوجه برلماني البام الذي لم يكن سوى المستشار بونهير جمال (إن لم تخطئ الملاحظة في الفيديو الضعيف الجودة).

فحسب قول البرلماني من البام، والذي بناه على أساس أن حزب العدالة والتنمية حزب ذو مرجعية اسلامية “فإنه يقال في الإسلام!!” “لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم، حتى تستأذنوا وتطلبوا السلم من أهلها!!!” وهو تشويه ممسوخ لمنطوق الآية الكريمة رقم 27 من سورة النور بالقرآن الكريم التي يقول في الله عز وجل “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَىٰ أَهْلِهَا ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ” النور (27) –

فالإخطاء هنا تجاوزت الواحد تلو الآخر دون أدنى حرج من البرلماني عن البام:

أولها: أن هذا ليس من أقوال الإسلام كما ذكر البرلماني، بل هذا كلام رب العالمين في قرآنه الكريم.
ثانيها: أن منطوق الآية يبدأ من يا أيها اللذين آمنوا، وهو ما حذف إما عمدا أو جهلا عند البرلماني
ثالثاها: قوله “حتى تستأذنوا” والصحيح حتى تستأنسوا
رابعها: وهذا أقبحها، أن السيد المستشار قام بعجن باقي الآية بشكل غريب ينفي عن كلام الله معناه وجماليته، حين قال، “وتطلبوا السلم من أهلها” وكأنها الحرب أو ما شابه، والصحيح كان هو “وتسلموا على أهلها”.
خامسا: أن البرلماني لم يعط نفسه العناء لقراءة البسملة وختم الآية بصدق الله العظيم، وهذا ربما نعذره فيه لأنه لم يعتقد بأن ما يقول هو قرآن!!!!

لكن الغريب من هذا كله والعجيب في آن الوقت هو أن رد الوزير بوليف على البرلماني من البام، لم يتضمن ولو بإشارة بسيطة تنبيه المستشار إلى ضرورة التقيد بالتحقق من الآية الكريمة قبل نطقها، بل انطلق في رده السياسوي الأجوف عليه كما سبقه به البامي، دون أن يتكلم بكلمة واحدة وكل هذا كان بحضرة كل من الوزير الرباح والوزير الحبيب الشوباني اللذان لم يفعلا بدورهما أي شيء، وكأننا بوزراء العدالة والتنمية نسوا آيات القرآن وصحتها من عدمها.

يمكن مشاهدة الواقعة على هذا الفيديو الذي نشرته الصفحة الرسمية لحزب المصباح على اليوتيوب، والتي بدورها لم تشر لهذا الخطأ الجلل بل اكتفت بتبجيل ما رد به بوليف في الفيديو الذي عنونته ب “بوليف يحرج البام في مجلس المستشارين”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*