الرئيسية / الأولى / مكناس إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

مكناس إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

مكناس  إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

مكناس إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

نظمت مجموعة من الأطر والشخصيات بمدينة مكناس لقاءا تواصليا وتشاوريا وتعارفيا، لمناقشة أوضاع المدينة ومحاولة إنقاذ وضعها الكارثي مقارنة مع مجموعة من المدن التي لم تكن حتى في مستوى  مؤهلاتها ، التاريخية والعمرانية والثقافية والاقتصادية وغيرها من المجالات الحيوية  ، بدافع الغيرة والحب للمدينة ، هذا اللقاء الذي عرف حضور متميز لعدد مهم من الأطر والشخصيات المعروفة والوازنة بالمدينة ،والتي اجتمعت من خلال دعوة أطلقها مجموعة من المكناسيون والمكناسيات، عبر مواقع التواصل الاجتماعي  كصرخة ضد الأوضاع الكارثية التي وصلت إليها المدينة، والتي لا يختلف اثنان عن مدى الارتجالية التي تطغى على تسييرها في كل المجالات ، حتى بدت وكأنها تسير بدون رؤى محكمة مما جعلها تتخبط في مجموعة من المشاكل البيئية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والأمنية ، حسب تدخلات الحاضرين الذين أجمعوا على ضرورة تأسيس جمعية تعنى بقضاياها الكبرى ، انخراطا منهم في تفعيل المفهوم الجديد للسلطة واستجابة للمبادرات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،من خلال ما أقره الدستور الجديد  من إعطاء دور وازن  ومؤثر للمجتمع المدني في الشأن المحلي بصفة عامة، حيث نوقشت عدة أفكار مشاريع ، ارتأى المتدخلون أنها ستكون قاطرة للمضي قدما بتقدم المدينة، وعلى ضرورة خلق إطار تنظيمي قصد الترافع والمساهمة في حل مشاكلها الكبرى. وختاما أكدت السيدة بهية التراب التي ترأست هذا اللقاء على أن الجميع عازمون كل العزم، على أن تصل هاته الصرخة إلى مداها حتى تتحقق الأهداف المتوخاة منها بكل حزم وإصرار.

فيديو اللقاء

مكناس  إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

مكناس إلى أين ( صرخة لإنقاذ الوضع الكارثي بالمدينة )

تعليق واحد

  1. مكناسي حر غيور

    كيف ستعالجون الوضع واغلب اطر جماعة الحضرية بمكناس تم توظيفهم بشواهد مزورة والنتيجة تفقير ميزانيتها ومشاريعها المشبوهة
    هل تحبون المدينة ادا كان نعم لمادا تم السكوت عن هده الفضيحة بطلها منتخبون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*