الرئيسية / الأولى / برنامج مع الفلاح للصحفي ميلود الأخضر من إذاعة مدينة إف إم يفوز بالجائزة الثانية الوطنية الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي

برنامج مع الفلاح للصحفي ميلود الأخضر من إذاعة مدينة إف إم يفوز بالجائزة الثانية الوطنية الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي

miloud-lakhdar

الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة في المجال الفلاحي والقروي

أعلن اليوم خلال الحفل، الذي ترأسه كل من وزير الفلاحة والصيد البحري، السيد عزيز أخنوش، ووزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، عن أسماء الفائزين بالجائزة الثانية في صنفي الصحافة السمعية البصرية والصحافة المكتوبة والإلكترونية.

وقد فاز الصحافي حسن الطباعي بهذه الجائزة في صنف الصحافة السمعية البصرية عن روبورطاج بعنوان “تثمين منتوج الصبار بمنطقة الرحامنة”، في حين فاز الصحافي محمد السعدوني، بنفس الجائزة، في صنف الصحافة المكتوبة والإلكترونية عن مقال بعنوان “شجرة الأركان والزعفران تفتح باب ثورة نساء الجنوب”.

وقد فاز بالجائزة الثانية، كل من الصحفي ميلود الأخضر من إذاعة ( مدينة إف إم) في صنف الصحافة السمعية البصرية عن حلقة من برنامج مع الفلاح بعنوان “الأمراض الشائعة عند الأبقار الحلوب”، في حين منحت نفس الجائزة في صنف الصحافة المكتوبة والإلكترونية للصحفية مليكة العلمي من يومية (ليكونوميست) عن مقال تحليلي حول “وضعية الخضر والفواك بسوس”.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد أخنوش على الدور الأساسي والحيوي الذي تلعبه الصحافة المغربية في مواكبة القطاع الفلاحي حيث كانت دائما إلى جانب الفلاح والمستهلك، مشيرا إلى أن الإعلام الذي واكب مخطط المغرب الأخضر منذ إطلاقه، يعطي دفعة قوية للتوجه نحو الأمام من أجل تطوير القطاع الفلاحي. من جهته، أبرز السيد الخلفي، أن هذه المبادرة تعكس وجود إرادة في النهوض بالصحافة بالمغرب وتثمين أدوارها الحيوية، مضيفا “نحن في حاجة إلى صحافة تواكب دينامية الإصلاحات التي انخرطت فيها المملكة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، وأنه “لا يمكن تصور دينامية الإصلاحات بدون صحافة حرة ومسؤولة تضطلع بأدوارها في الإخبار والنقد والمتابعة والمواكبة”. وبعد أن نوه بتنظيم هذه الجائزة، اعتبر السيد الخلفي، أن هذه المبادرة تشكل “رديفا” للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة.

وتروم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية، التي تستهدف وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة والالكترونية، مكافأة أفضل المقالات والروبورطاجات في المجال الفلاحي والقروي. يذكر أن المعرض الدولي للفلاحة? الذي اختتمت فعالياته اليوم والذي نظم تحت شعار “المنتجات المحلية”? عرف مشاركة 1200 عارض يمثلون 53 بلدا من مختلف القارات. كما شغل هذا المعرض مساحة إجمالية تبلغ 172 ألف متر مربع منها 90 ألف متر مربع مغطاة. وعلى غرار الدورات السابقة، تمحورت دورة هذه السنة، التي احتفت بالاتحاد الأوروبي كضيف شرف، حول تسعة أقطاب ويتعلق الأمر بكل من قطب “الجهات”، و”المؤسسات والاحتضان”، و”المنتجات” و”التجهيز الفلاحي” و”الطبيعة والحياة” و”المنتجات المحلية” و”الآلات الفلاحية” و “المواشي” و”القطب الدولي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*